من أجل الحق في حرية التنقل - لا للترحيل

لهجرة هي حقيقة لا مناص منها

 الهجرة مرتبطة بالإنسان منذ فجر التاريخ، الحركة و التنقل وجدتا قبل أن توجود. الدول و الحدود و يعد الإ ستغلال الإقتصادي للدول الصناعية مصدرهما. ترمز الهجرة إلى الجرأة في اتخاذ قرار ذاتي عندما يسعى الناس إلى حياة أفضل، و غالبا ما تكون الهجرة عاملا للكفاح من أجل. البقاء الهجرة هي استراتجية و حركة اجتماعية عالمية، تتجاوز الحدود الدولية رغم العقبات الهائلة، وتطرح أسئلة حول المواطنة و المشاركة في الثروة و الحقوق على جدول الأعمال

مراقبة الدولة للهجرة تخدم المصالح الإقتصادية و السياسية

في جميع أنحاء العالم، و خاصة في البلدان الغنية هناك تشديد لسياسة الهجرة. حرية التنقل خارج الحدود هي مسألة جواز سفر "حقيقي" و إمتلاك المواطنة "الخاطئة" يحرم الناس من الحقوق و العمل و الدخل المناسب. بالإظافة إلى ذالك يتم اختيار الأشخاص أو رفضم حسب الحاجة. تمنح قوانين الهجرة أرباب العمل سلطة أكبر على العمال (ة) المهاجرين و المهاجرات، لذين يضطرون إلى قبول شروط غير لائقة بسبب وضعهم الغير المستقر، و يتهمون بتدهور ظروف عيشهم و هذا ما يغذي العنصرية و القومية. إن عدم المساوات و التنافس وظروف الإستغلال هي مكونات و عواقب أساسية للرأسمالية العالمية  و ليست نتيجة الهجرة 

الطائفية هي العنف

إن محاولة السيطرة على الهجرة أو منعها في العالم الرأسمالي تعتبر عنفا، يمكن للدولة أن تحظر الهجرة لكنها لا تمنعها، غالبا ما يتم تأخيرها و عرقلتها حتى تصبح كارثة تأتي على حياة البشر. الهجرة حق مشروع. معضم الناس الذين ينطلقون من إفريقيا أو أسيا تنقطع بهم السبل و ينتهي بهم الأمر في مخيمات ضخمة، الكثير منهم يموت في الصحراء أو يغرق في البحر الأبيض. المتوسط إنهم لا يستطعون ركوب الطائرة مثل السياح في دكار أو العبارة في تونس لأنه قرار سياسي من الدول الأوروبية، رغم ذالك نجح الناس في عبور الحدود و الجدران و يمكنهم بداية حياة جديدة. أغلبهم ليس له الحق في الإقامة الدائمة و مهددون بالترحيل، الذي يعد من الأساليب القوية لمراقبة الهجرة

الترحيل جريمة الدولة

ينتهك الحق في حرية الحركة و الحياة والسلامة الجسدية، الترحيل يكمل مهمة التسلح العسكري القاتل على الحدود، يتم جمع الناس في مخيمات مكتظة. يتم الترحيل عبر هجمات ليلية و عمليات للشرطة ضخمة و صادمة، يتم جلب الأطفال المراهقين من الفصل و الراشدين من العمل، هذا ما يقود إلى تمزيق العائلات و له عواقب مميتة. تمثل سياسة الترحيل تهديدا مستمرا لعدد متزايد من الناس. منذ عدة سنوات يعيش مئات. ألاف الأشخاص تحت قانو ن "السماح بالإقامة المحدودة" و معرضون للترحيل في أي لحظة وهذا يجعل الناس في حالة غير آمنة قانونيا، حيث لا يستطعون الدفاع عن أنفسهم ضد ظروف. الحياة و العمل السيئة. يهدف الترحيل إلى ترهيب المهاجرين و المهاجرات و إخضاعهم

ماذا نريد؟  علينا جميعا أن نأخد القرار

نريد حلولا مشتركة للقضايا الإجتماعية العالمية بذلا من الأنظمة الحدودية المميتة حلولا تلبي احتياجات الأشخاص من أجل الوجود المادي و الأمن و الإستقلالية، و النزاهة و المشاركة في المجتمع، و الحب، و الكرامة و الإحترام -

نريد مقاومة واسعة و حظر عمليات الترحيل، بغض النظر عن الأ شخاص المرحلون أو سبب الترحيل أو إلى أي بلد -

. نريد الإعتراف بحرية التنقل للجميع و الحق في المجيء و الذهاب أو البقاء -

يولد جميع الناس أحرار في الكرامة و الحقوق

!ندعوكم للعمل معنا

KMii – Netzwerk Kein Mensch ist illegal Köln · Die KEAs e.V. - Kölner Erwerbslose in Aktion · AGISRA – Arbeitsgemeinschaft gegen internationale sexuelle und rassistische Ausbeutung · Wohnraum für Alle